العتيقي : نتشرف أن نبدأ العام الهجري الجديد بإنجاز

جمعية الإصلاح حصدت الدرع البرونزي في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم
العتيقي : نتشرف أن نبدأ العام الهجري الجديد بإنجاز

حصلت الفرق المشاركة من جمعية الإصلاح الاجتماعي على الدرع البرونزي ( المرتبة الثالثة ) بين الجهات المشاركة وعددها قرابة 33 جهة مابين حكومية وأهلية شاركت في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده والتي تقام للعام السابع عشر على التوالي تحت رعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والتي تنظمها الأمانة العامة للأوقاف ممثلة بالصندوق الوقفي لرعاية القرآن .
وفي هذا الصدد قال أمين سر جمعية الاصلاح الاجتماعي الدكتور عبد الله سليمان العتيقي في تصريح صحفي بهذه المناسبة : نتشرف أن نبدأ العام الهجري الجديد بإنجاز في حفظ القرآن الكريم ويطيب لنا أن نقدم أجمل وارقى التهاني لصاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد وسمو رئيس الوزراء والوزراء والشعب الكويتي الكريم بمناسبة حلول العام الهجري الجديد نسأل الله أن يعيده على الكويت والأمة العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات .
وأضاف العتيقي : إن جمعية الإصلاح الاجتماعي لتتقدم بالشكر الجزيل لسمو أمير البلاد على رعايته هذه المسابقة وتشكر الأمانة العامة للأوقاف وأمينها العام الدكتور عبد المحسن الجار الله الخرافي وجميع العاملين فيها ومسؤولي وشيوخ ومحفظي وطلاب المسابقة على جهودهم الممتازة في خدمة كتاب الله العظيم كما لا ننسى أن نقدم الشكر لأمانة القرآن الكريم وعلومه الشرعية في جمعية الإصلاح الاجتماعي على هذا الانجاز المميز وإلى بيوت القرآن الكريم التابعة للجمعية في العاصمة مركز تاج الوالدين في الفحيحيل والجهراء وكيفان ، وخيطان ومنابر النور وإلى مراكز النسائية واللجنة النسائية وبيت القرآن للبنات بمنطقة الرحاب، ومنطقة بيان ومشرف.
وبين العتيقي أن الجمعية دأبت على الحصول على المراكز المتقدمة للمسابقة التي باتت سمة للجمعية بفضل الله تعالى من نشأتها حتى يومنا الحاضر. فقد كان لنا تاريخًا طويلًا مشرقًا مع كتاب الله تعالى وحفظه منذ نشأة الجمعية 1963م.
وتابع : ثم بدأت تنشئ مراكز تحفيظ الطلاب والطالبات منذ عام 1967 الموافق 1388هـ. فكانت جمعية الإصلاح الاجتماعي هي أول من بادر من مؤسسات جمعيات النفع العام والدولة بتجربة تحفيظ القرآن الكريم داخل الكويت عام 87/1388هـ – 67/1956م) وأنشأت أول مدرسة تربوية لتحفيظ القرآن الكريم خارج الكويت في باكستان عام (1404هـ – 1984م) مضيفاً أن الجمعية أول من اهتم بتحفيظ القرآن الكريم للبنات وأنشأت لهن مراكز تحفيظ القرآن الكريم منذ عام (90/1391هـ – 70/1971م). وهي أول جمعية نفع عام خيرية بدأت حلقات تحفيظ القرآن الكريم في المساجد بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وذلك منذ الدورة الحادية عشرة عام 01397/1398هـ 1977/1978م).
وفي ختام تصريحه دعا العتيقي الجمهور إلى الإسراع في ضم أبنائهم إلى مراكز تحفيظ القرآن الكريم في المساجد والجمعيات الخيرية قائلا : ونحن نرحب بهم في مركز تاج الوالدين في مبنى جمعية الإصلاح الاجتماعي أو بإحدى مراكز الجمعية في المحافظات.

إترك تعليق