نبذة عن معرض الكويت للكتاب الإسلامي :

إن إقامة معرض الكويت للكتاب الإسلامي سنوياً يعد مظهر من مظاهر الحضارة ووجه من أوجه النشاط الثقافي والوعي الاجتماعي لجهود أسلافنا الذين خدموا كافة نواحي الثقافة الإسلامية .

أهداف المعرض :

1-  نشر الثقافة والفكر الإسلامي وتوفير المعلومات للطالب والباحث بأسهل الطرق

2- إبراز التقنية الحديثة في نشر الفكر الإسلامي .

3- تعدد المشاركين وتنوع الكتب المعروضة التي تمثل جميع المعارف والثقافات الإسلامية لجميع أوجه النشاط الإنساني .

تاريخ المعرض :

ولقد جعلت جمعية الإصلاح الإجتماعي على عاتقها تنظيم معرض الكتاب الإسلامي منذ ثلاثين عاماً إيمانا منها بدورها في نشر الفكر والكتاب الإسلامي وتحسين المجتمع الكويتي من خلال ذلك لمواجهة الأفكار والتوجهات العربية والتغريبية لهذا المجتمع .

ولقد قامت الجمعية بأول معرض لها عام 1974م وبذلك تكون أول من نظم معرض الكتاب في الكويت وقد اقتصرت المشاركة على المكتبات من داخل الكويت .

 المعرض بعد تحرير الكويت :

وبعد تحرير الكويت من الغزو الصناعي لها فتح باب الاشتراك بالمعرض لدول الخليج العربي والدول العربية وازدادت المشاركات من هذه الدول عاماً بعد عام .

 وتحرص إدارة المعرض على أن تكون الإصدارات والمطبوعات المعروضة متنوعة وغير مقتصرة على الكتب الشرعية والدينية ، فهناك كتب الأدب والاجتماع واللغة والإقتصاد والتاريخ والعلوم الحديثة والتكنولوجيا .

هذا بالإضافة إلى الانشطة الثقافية المرافقة للمعرض ، من ندوات ومحاضرات ، وكذلك تحديد الفترة الصباحية لزيارات طلاب وطالبات المدارس .

وقد حرصت إدارة المعرض على تطوير أسلوب المعرض وجعله مميزاً عن المعارض السابقة ، وإدخال كل وسيلة حديثة تساعد على تطوير المعرض وتحقيق أهدافة ، ونشر الثقافة الإسلامية بأحسن الوسائل فوفرت القاعات الجديدة للمعرض ، وخصصت قاعات للكتب والأشرطة ، ولبرامج الكمبيوتر واللجان الخيرية .

واليوم يعتبر معرض الكويت للكتاب الإسلامي من التظاهرات الثقافية التي تبرز دور دولة الكويت في دعم الثقافة المفيدة ونشر الفكر الإسلامي الصحيح كذلك .

 ولكثرة عدد الجهات المشاركة بالمعرض من داخل الكويت وخارجها من دور نشر ومكتبات وشركات الحاسب الآلي والسمعي والبصري .. إلخ .

 ولقلة المساحة بداخل الجمعية رأى مجلس إدارة الجمعية نقل المعرض خارج الجمعية ويقام منذ أربع سنوات بأرض المعارض بمشرف .